وزير الزراعة يتغيب عن احتفالية " الفاو" بيوم الغذاء

الدكتور عصام فايد وزير الزراعة المصري
تغيب الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، عن احتفالية المكتب الإقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة " الفاو" بيوم الغذاء العالمي، بدون ذكر السبب لضيوف الاحتفالية.
وكان الدكتور عصام فايد قد شغل منصب ممثل مصر بمنظمة الفاو بمقرها بإيطاليا، قبل أن يتولي منصب وزير الزراعة، وذلك بترشيح من قيادات وزارة الزراعة السابقين، وزملاءه بكلية الزراعة بجامعة عين شمس.

واحتفلت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بيوم الأغذية العالمي.
وأقيم الحفل بمقر الوزارة في حضور الدكتورة دينا الخشن نيابة عن الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وبسكوالي ستيدوتو، ممثل منظمة "الفاو" بمصر، ونبيل جانجي، مستشار الممثل الاقليمي للشرق الأدنى و شمال افريقيا لمنظمة "الفاو" .http://www.agr-egypt.gov.eg/
 وقد تم اختيار الزراعة والحماية الاجتماعية شعارا ليوم الأغذية العالمي لعام 2015 و ذللك لمساهمة هذا الموضوع في تقويض الحلقة المفرغة للفقر الريفي.
وقال الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الوزارة حريصة علي إدخال الحماية الاجتماعية ضمن الاستراتيجيات و السياسات الزراعية لمحاربة الجوع و سوء التغذية.
وأضاف أن تحسين أحوال الريف ورفع مستوى معيشة سكانه هدفاً محورياً من خلال سياسات و برامج عمل تتمثل في نقاط عديدة و من أبرزها:
التوسع في الانشطة التسويقية و التصنيعية للمدخلات و المنتجات الزراعية في المناطق الريفية
 تخطيط مناطق التوسع الزراعي الجديدة علي اساس اقامة مجتمعات زراعية صناعية خدمية متكاملة.
 جاء ذلك في الكلمة التي ألقتها الدكتورة دينا الخشن، المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بالوزارة، نيابةً عن معالي الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.


وقال ستيدوتو، أن الحماية الاجتماعية تساعد في معالجة أشكال هشاشة الأوضاع التي تواجهها الأسر في المناطق الريفية، كما تلعب دوراً أساسياً في تحسين الأمن الغذائي وتقليص الفقر في هذه المناطق.

 وأضاف أن القدرة على التنبؤ بأدوات الحماية الاجتماعية اللازمة تمكّن الأسر من إدارة الأخطار بصورة أفضل واتخاذ سبل معيشة أكثر ربحية، كما يصبح تأثير نظم الحماية الاجتماعية أكبر إن تم تنسيقها مع استراتيجيات الأمن الغذائي والتغذوي والتنمية الريفية وتقليص الفقر الأوسع نطاقاً  .

وأوضح  أن "الإنتاج والنمو الاقتصادي وحدهما لن يحلا المشكلة، ما دام الجياع سيظلون خارج الإطار العام للصورة؛ ولعل الهند والبرازيل وبلدان أخرى دللت لنا على أن تدعيم القوة الشرائية في حالة الفئات الأشد فقراً لاقتناء الغذاء إنما تمثل السبيل الأجدى اقتصادياً للتغلُّب على الجوع ".

وتابع،  أن النجاح عالمياً في بلوغ أهداف التنمية المستدامة التي اعتمدتها الامم المتحدة في سبتمبر الماضي لا يتوقف على الحكومات وحدها بل يظل رهناً بالأفراد أيضاً لكي نصبح جيل "الصفر جوعاً" الذي نجح في القضاء على الجوع.

ودعا ستيدوتو المشاركين إلى أن يحتفل بيوم الأغذية العالمي من خلال "قطع التزامات شخصية لتناول الغذاء الصحي، وخفض الفاقد الغذائي، ومساعدة الآخرين على أن يحذوا حذوه."

وأشار نبيل جانجي، مستشار الممثل الاقليمي للشرق الأدنى و شمال افريقيا لمنظمة "الفاو" في كلمته ان في هذه السنة تحتفل المنظمة بمرور 70 عاما على ولادة منظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة، الفاو، في كيبيك ، كندا، عام 1945.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

التين الشوكي... استثمار وعلاج

بالأسماء| الدول التي تستورد منها مصر " تقاوي الطماطم"

لزيادة الإنتاجية وتقليل فترة نمو المحاصيل.. هكذا طورت الصين ومصر نموذج الزراعة «العمودية»